الخميس، 6 ديسمبر، 2007

35) ومن آدابهم رضى الله عنهم : التربية بالخدمة

ومن آدابهم رضى الله عنهم : التربية بالخدمة ، وهذا باب من التربية عظيم النفع ، ويتخرج منه أكابر الأولياء ، وكان مولانا شيخ الإسلام ضياء الدين الكردى يربى به أبان حياة والده سيدنا الشيخ نجم قدس الله روحهما ، والآن يربى به سيدى أحمد بن سيدنا الشيخ نجم حفظه الله تعالى ، وأعظم الناس أدبا فى الطريق هم من تربى بهذا الباب يخدم الأحباب ، ويقوم على طعامهم وشرابهم وخدمتهم ، فتتريض نفسه ، وتنزل من عليائها ، ويصير التواضع ولين الجانب طبعا أصيلا فى النفس .

34) ومن آدابهم رضى الله عنهم : مراعاة عادات الناس وتقاليدهم وأعرافهم

ومن آدابهم رضى الله عنهم : مراعاة عادات الناس وتقاليدهم وأعرافهم ، وعدم حمل الناس على طريقة واحدة فى المعاملة والنصيحة والتربية ، فأهل بحرى مصر مختلفون فى عاداتهم وما يصلح لهم عن أهل قبلى ، ومريدو بلدان آسيا يختلفون عن مريدى غيرهم ، وهكذا ، ومراعاة ذلك يحتاج إلى سعة نظر ، وطول خبرة بالناس ومعاناة رياضتهم ، وهناك من مشايخ الطريق من لم ييسر الله له إلا تربية صنف واحد من الناس ، ولا يتسع بحره لغيرهم ، فتجد بعضهم مريديه من المتعلمين ، ولا يعرف كيف يتعامل مع أهل الفلاحة ، وتجد آخر مريديه من الفلاحين ، ولا يعرف يربى المتعلمين ، وتجد آخر يحسن مخاطبة ذوى الثقافة العالية ولا يعرف يخاطب عامة الناس ، أما مشايخنا فبحرهم واسع كالبحر المحيط يسع الكل ، وذلك من كمال مشيختهم وعلمهم وأدبهم ، ولهذا تجد فى مريديهم من كل طبقات المجتمع ، والكل يجد بغيته ويسعد بصحبتهم فالحمد لله على نعمته علينا بهم .